عنان يدعو جميع الأطراف للعودة إلى طاولة المفاوضات لمناقشة برنامج إيران النووي

عنان يدعو جميع الأطراف للعودة إلى طاولة المفاوضات لمناقشة برنامج إيران النووي

الأمين العام
أكد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم ضرورة إيجاد حل دبلوماسي للأزمة التي يثيرها برنامج إيران النووي حاثا جميع الأطراف "ذات المصلحة"إلى العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال عنان للصحفيين في فيينا، "إنه يجب عمل كل شئ من أجل إيجاد حل تفاوضي لتجاوز الجمود الحالي".

وقال عنان إنه تحدث بوضوح مع الإدارة الأمريكية على ضرورة قيام الولايات المتحدة بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي على طاولة المفاوضات مع إيران.

وأضاف الأمين العام قائلا "إنني أعتقد بأنه ما دام الإيرانيون يتفاوضون مع الأوربيين وأن ما يناقشونه يجب أن يعرض على الإدارة الأمريكية ومن بعد يردون عليهم، لذا فإنه من الأفضل أن تنضم الإدارة الأمريكية إلى المفاوضات".

وأعرب الأمين العام عن رضاه بخصوص المناقشات التي دارت في مجلس الأمن مطلع الأسبوع حيث اتفق الجميع على ضرورة استمرار المفاوضات وعلى تقديم توصيات شاملة لمناقشتها من قبل الجميع.

ومنذ الثالث من الشهر الجاري، يناقش مجلس الأمن كيفية الرد على تقرير من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن عدم تعليق إيران لأنشطة تخصيب اليورانيوم والسماح لمفتشي الوكالة بالدخول إلى المواقع النووية.

وقد قدمت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا مشروع قرار لحث مجلس الأمن على إصدار قرار بموجب المادة السابعة من ميثاق الأمم المتحدة، تطالب فيه إيران للإذعان لهذه المادة ويمكن أن يؤدي فيما بعد على فرض عقوبات على طهران.

وتؤكد إيران أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية فقط إلا أن الولايات المتحدة وبعض الدول تصر على أن إيران تسعى لامتلاك أسلحة نووية.