وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية يلتقي مع الرئيس السوداني حول نشر قوة دولية في دارفور

10 آيار/مايو 2006

التقى اليوم وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، مع الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، لضمان دعمه لبعثة تقييميه تمهد الطريق لنشر قوة دولية بقيادة الأمم المتحدة في دارفور.

وناقش إيغلاند مع الرئيس السوداني الخطاب الذي أرسله الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إلى الرئيس السوداني حول مسألة إرسال فريق للتقييم ونشر قوة دولية.

وقال عنان "إن دعم الرئيس السوداني لهذه البعثة يعتبر أمرا حيويا".

ويعارض السودان حتى الآن تأسيس قوة دولية في دارفور، ولكن الحكومة أعربت عن استعدادها لمناقشة الأمر بعد توقيع اتفاق سلام مع أكبر الفصائل المسلحة في الإقليم يوم السبت الماضي.

وقد التقى إيغلاند أمس مع نائب الرئيس السوداني، علي عثمان محمد طه، حيث ناقشا الأمن والموارد والوصول إلى المتضررين في دارفور وغيرها من المناطق في البلاد.

وحسب مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، فقد تلقى وكيل الأمين العام في الاجتماع ضمانات بشأن العديد من هذه المسائل، مثل وعد الحكومة بالمساهمة في تغطية الفجوة الغذائية قبل وصول المساعدات الغذائية من الدول المانحة.

كما قال المكتب أن نائب الرئيس السوداني أكد أن تعليق القيود المفروضة على الحركة في دارفور سيتم الالتزام بها.

وقد زار إيغلاند صباح اليوم شرق تشاد حيث اطلع على مخيمات اللاجئين والمشردين داخليا والتقى مع المسؤولين المحليين ومنظمات الإغاثة العاملة في المنطقة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.