المفوضة السامية لحقوق الإنسان تزور دارفور

25 نيسان/أبريل 2006

من المتوقع أن تقوم المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، التي تزور حاليا شرق أفريقيا، بزيارة إلى دارفور بغرب السودان نهاية الأسبوع الحالي، وذلك بعد أقل من شهر من منع وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، من دخول دارفور.

وقال المتحدث باسم المفوضية ، خوسيه لويز دياز، في رد على سؤال حول السماح للمفوضة السامية بزيارة دارفور، إنه من المتوقع أن يسمح لها بالزيارة وأن جميع المؤشرات تؤكد ذلك.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس) قد أعربت عن أسفها لقرار الحكومة السودانية بمنع إيغلاند من دخول البلاد، كما حاول الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، التحدث مع الرئيس السوداني، عمر البشير.

ومن المتوقع أن تبدأ زيارة آربور إلى السودان يوم السبت القادم وهي ثاني زيارة لها. وستزور آربور بالإضافة إلى الخرطوم، إقليم دارفور ومن ثم ستتوجه إلى مدينة جوبا بجنوب السودان.

ومنذ زيارتها الأولى عام 2004، أصدرت آربور تقريرين عن الوضع في السودان، الأول عن العنف الجنسي والثاني عن الوضع العام لحقوق الإنسان.

وتزور آربور حاليا أديس أبابا حيث التقت مع رئيس الوزراء ميليس زيناوي ومسؤولين حكوميين بالإضافة إلى ممثلين من الأحزاب السياسية وموظفين من إدارة حقوق الإنسان ببعثة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإريتريا.

ومن ثم ستذهب آربور إلى نيروبي بكينيا لمناقشة قضايا حقوق الإنسان المتعلقة بالصومال مع مكتب الأمم المتحدة للصومال، الذي يرأسه الممثل الخاص للأمين العام، فرانسوا لوسني فال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.