الأمم المتحدة وشركة دي اتش إل للشحن يطلقان برنامجا للاستجابة للحالات الطارئة

الأمم المتحدة وشركة دي اتش إل للشحن يطلقان برنامجا للاستجابة للحالات الطارئة

أطلق اليوم مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالتعاون مع شركة "دي اتش إل" للشحن في سنغافورة برنامجا يهدف ضمان توصيل الاحتياجات الإنسانية والإغاثة إلى الأماكن المتضررة بأسرع فرصة ممكنة في حالات الطوارئ.

والبرنامج عبارة عن فريق يضم 80 موظفا من شركة "دي اتش ال" تم تدريبهم للتخفيف من الاختناقات في المطارات التي تكون قريبة من مواقع الكوارث والمساعدة في تسريع الإجراءات المتعلقة بشحن وتخزين ونقل المساعدات.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، "إن هذه الإجراءات هي الأساس في الاستجابة للكوارث فأهم شئ هو توصيل المساعدات للمتضررين في الوقت المناسب".

وقد قام موظفو "دي اتش ال" بالمساعدة بعد كارثة التسونامي في المحيط الهندي وإعصار كاترينا في الولايات المتحدة.

وقد دخلت" دي اتش ال" في شراكة عام 2005 مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومكتب الشؤون الإنسانية بهدف تأسيس شبكة عالمية تستجيب للكوارث.

وقد تم اختيار سنغافورة كموقع لهذه لتغطية جنوب شرق آسيا نظرا لموقعها المركزي في المنطقة واتصالاتها وطرق مواصلاتها المتميزة. وسيتم تأسيس فريق آخر للاستجابة للكوارث في ميامي بفلوريدا لتغطية أمريكا اللاتينية والكاريبي.