منظمة الصحة العالمية تجري مسحا حول نوعية الحياة في الأراضي الفلسطينية المحتلة

21 نيسان/أبريل 2006

أجرى مكتب منظمة الصحة العالمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بالتعاون مع جامعة بير زيت ومكتب الإحصاء الفلسطيني، مسحا شمل نحو 1008 أشخاص تم اختيارهم عشوائيا من أسر مختلفة في قطاع غزة والصفة الغربية لتقييم الأوضاع الصحية غير المتعلقة بالوفيات ونسبة انتشار الأمراض، بالإضافة إلى المعاناة الاجتماعية الناجمة عن الصراع السياسي.

وتهدف الدراسة توفير معلومات لصناع السياسة والجهات الصحية لإيجاد حلول تفي باحتياجات السكان الذين يعانون من أزمة مزمنة ومتواصلة.

وقد أوضحت الدراسة إن ربع الأشخاص الذين تم سؤالهم قالوا إن نوعية حياتهم متدنية أو أقل من المستوى المطلوب بينما يعاني واحد من بين كل 5 من مشاكل صحية وعضوية تؤثر سلبا على قدرتهم في ممارسة الحياة بطريقة طبيعية.

كما أن معظم الذين أجريت عليهم الدراسة يشكون من قلة المال بينما يعاني شخص من بين كل 4 أشخاص من مشاكل نفسية كما فقد معظمهم أقرباءهم نتيجة السجن أو العمليات الانتحارية.

وأعرب الكثيرون من أن إقامتهم بالقرب من الحاجز العازل في الضفة الغربية وبالقرب من المستوطنات الإسرائيلية يؤثر سلبا على حياتهم.

وتشير نتائج هذا المسح إلى نوعية الحياة التي يعيشها سكان الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما توضح الدراسة الثمن الباهظ الذي يدفعه الإنسان نتيجة الصراعات.

كما تقدم الدراسة بعض المؤشرات للمجتمع الدولي حول كيفية تكييف ردود تتطابق مع الاحتياجات الأساسية للفلسطينيين ومواجهة قضايا حقوق الإنسان الأساسية.

وتمثل الدراسة نموذجا لكيفية رؤية الصراع من ناحية صحية عامة الأمر الذي قد يؤدى إلى تغيير الفهم كلية حول آثاره لتتجاوز الاستجابة المساعدات الإنسانية والطبية وتشمل النواحي الاجتماعية والنفسية والاقتصادية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.