اليونيسف تشيد بجهود المملكة العربية السعودية الإنسانية

12 نيسان/أبريل 2006

أشاد صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم بالمساعدات التي قدمتها المملكة العربية السعودية لعمليات المساعدات الإنسانية في العالم وفي المنطقة العربية، بما في ذلك تقديم 4 ملايين دولار لدعم الخدمات الصحية والتعليمية للفلسطينيين ومليوني دولار لدعم ضحايا زلزال باكستان.

وقالت نائبة المديرة التنفيذية لليونيسف، ريما صلاح، أمس في الرياض لدى إطلاقها تقرير العمل الإنساني العربي لعام 2006، إن التمويل اللازم لهذا العام يبلغ نحو 805 ملايين دولار، مشيدة بدور السعودية في التعاون في مجال إدارة الكوارث الإنسانية وتقديم الدعم الفني.

وأشادت صلاح بدور السعودية بشأن الاتفاق الذي وقعته اللجنة السعودية لمساعدة الشعب الفلسطيني واليونيسف عام 2005 بتقديم 3.6 مليون دولار لدعم الخدمات الصحية والمشاريع التعليمية.

ومنذ تأسيسها عام 2000 قدمت اللجنة مساعدات مالية وعينية بالإضافة إلى تمويل الأنشطة الصحية والتعليمية وإعادة البناء في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما ساهم التمويل السعودي في رفع المعاناة عن الأطفال في الدول التي تأثرت بالتسونامي جنوب شرق آسيا ولعب دورا في القضاء على شلل الأطفال في مصر كما يدعم المساعدات المقدمة للسودان.

وقالت صلاح "إن نقص التمويل في الدول التي تعاني من أزمات إنسانية يعني أن المشاريع الأساسية والأنشطة لا يمكن تطبيقها مع ما لذلك من تأثير على الأطفال حيث لا يتم تحصينهم من الأمراض ولا يحصلون على المياه النظيفة ولا يذهبون للمدارس ولا يحصلون على الرعاية الطبية اللازمة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.