اليونسكو تطالب بالحماية الدولية للأكاديميين العراقيين

اليونسكو تطالب بالحماية الدولية للأكاديميين العراقيين

media:entermedia_image:2fa937e3-1647-4c80-aebb-6a54049c9d0a
طالبت اليوم منظمة التربية والعلم والثقافة (يونسكو) المجتمع الدولي بالتضامن وتعبئة الموارد اللازمة لحماية التعليم والأساتذة الجامعيين في العراق، حيث لقي ما بين 170 و180 من الأكاديميين حتفهم منذ بداية الحرب عام 2003.

وقال المدير العام لليونسكو، كويشيرو ماتسورا،"إن حق التعليم من الحقوق الأساسية للإنسان وإن اضطهاد الذين يقدمون العلم والمعرفة يعتبر هجوما غير مقبول ضد المجتمع بأكمله".

وأضاف ماتسورا قائلا "إن العراق يتمتع بتاريخ طويل في التعليم والتميز الأكاديمي في منطقة الشرق الأوسط، وباستهداف الذين يملكون مفاتيح تنمية وإعادة إعمار العراق فإن المحرضين على هذه الهجمات يعرضون مستقبل العراق والديمقراطية فيه للخطر".

وحسب مركز الدراسات والبحوث للعالم العربي ودول البحر المتوسط، فإن 4 أكاديميين، من بينهم طبيب، قد قتلوا الأسبوع الماضي.

وقال ماتسورا "إن اليونسكو تعمل حاليا مع وزارة التعليم العالي العراقية لإعادة بناء نظام التعليم العالمي الذي تعرض للخراب خلال سنوات الحرب والاضطهاد".

وقال المدير العام "لا يمكننا الوقوف والنظر إلى الأكاديميين في العراق وهم يهددون ويخطفون ويقتلون".

وأكد ماتسورا أنه سيبحث الموضوع الأسبوع القادم أثناء اجتماع له مع السفير العراقي لدى اليونسكو، محي الخطيب، وأعضاء اللجنة الدولية لحماية الأكاديميين العراقيين، التي تأسست في شباط/فبراير الماضي لدعم الأكاديميين والمثقفين العراقيين.