بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بالألغام الأمم المتحدة تطالب بمنع زراعة الألغام وزيادة التمويل لتطهير المناطق

4 نيسان/أبريل 2006

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بالألغام "إنه وبعد سنوات من انتهاء الحروب تبقى هذه المخلفات المميتة مزروعة داخل الأرض، حيث تتسبب في وقوع ضحايا جدد كل ساعة".

وأضاف الأمين العام قائلا"إن الهدف هو جعل العالم خاليا من الألغام والذخائر غير المتفجرة من بقايا الحروب، ويمكن تحقيق هذا الهدف خلال سنوات قليلة".

وأكد الأمين العام أنه من أجل تحقيق هذا الهدف يجب على كل فرد فينا، من الدول المانحة والدول المتأثرة بالألغام والمجتمعات، التركيز على إزالة الألغام وتطهير المناطق المزروعة مما يعني إنقاذ الناس من القتل والتشويه".

وأشار صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إلى أنه ما بين 3000 إلى 4000 طفل يلقون حتفهم أو يصابون جراء الألغام كل عام في الدول الموبوءة بالألغام مثل أنغولا وكمبوديا وأفغانستان والبوسنة والهرسك.

من ناحيتها شددت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين على المشاكل الكبرى التي تمثلها الألغام والذخائر غير المتفجرة مشيرة إلى أن 84 دولة تعاني من هذه المشكلة كما هو الحال في جنوب السودان.

وقالت المفوضية إنها تحاول تطهير الجنوب من الألغام حيث يعتبر هذا هو العامل الأساسي لإعادة اللاجئين إلى ديارهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.