الأمين العام يرحب بإلقاء القبض على الرئيس الليبيري السابق تشارلز تيلور

الأمين العام يرحب بإلقاء القبض على الرئيس الليبيري السابق تشارلز تيلور

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن ارتياحه لإلقاء القبض على الرئيس الليبيري السابق، تشارلز تيلور، الذي حاول الهروب من نيجيريا.

وقال الأمين العام إنه يتوقع أن يتم تسليم تايلور إلى محكمة جرائم الحرب في سيراليون اليوم.

ويواجه تيلور 17 تهمة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بسبب الدور الذي قام به في مساندة المتمردين في سيراليون، وقد منح تايلور حق اللجوء في نيجيريا بموجب صفقة لإنهاء الحرب الأهلية في ليبيريا.

وقال الأمين العام "أعتقد أن القبض على تايلور وتقديمه للمحاكمة لا يغلق صفحة فقط بل يرسل رسالة قوية إلى المنطقة بأن الإفلات من العقاب لن يسمح به وأن أمراء الحرب سيدفعون الثمن ليس فقط في سيراليون وليبيريا بل في المنطقة ككل".

وأشار الأمين العام إلى أن الأمم المتحدة يمكن أن تقدم مساعدات تقنية لترحيل تايلور إلى سيراليون مضيفا أن الرئيس السابق سيذهب عبر ليبيريا ولكنه غير متأكد من أنه سيدخل العاصمة أو يتم ترحيله عبر المطار فقط.

وكان الأمين العام قد طالب في وقت سابق جميع دول المنطقة بعدم منح اللجوء إلى تايلور وتنفيذ مذكرة التوقيف بحقه التي أصدرتها المحكمة الخاصة بجرائم الحرب في سيراليون والإذعان لمطالب رئيسة ليبيريا بتسليمه إلى حكومته التي ستقوم بدوها بتسليمه للمحكمة.