عودة قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى غرب ساحل العاج بعد العنف الذي اندلع في كانون الثاني/يناير الماضي

عودة قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى غرب ساحل العاج بعد العنف الذي اندلع في كانون الثاني/يناير الماضي

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ساحل العاج اليوم أن قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام قد أعيدت إلى مدينة بلوليكوين في غرب البلاد بعد شهرين من اندلاع حوادث عنف وتظاهرات ضد الأمم المتحدة مما أدى إلى انسحاب القوات.

وقد عادت قوات صغيرة تابعة للبعثة الموجودة في البلاد للمساعدة في ضمان استمرار وقف إطلاق النار حيث تنقسم البلاد إلى جزءين جزء تسيطر عليه الحكومة وجزء تسيطر عليه الفصائل المسلحة منذ عام 2002.

وجاء في بيان صادر عن البعثة أن نحو 70 جنديا من قوات حفظ السلام قد وصلوا إلى المدينة بالإضافة إلى 150 آخرين في مدنية توليبلو.

وأشار البيان إلى أن بعض السكان في توليبلو قد احتجوا على وجود بعض أفراد القوات القادمين من دولة بنين.

وفي تطور آخر فتحت اليوم أبواب جامعة بواكي في شمال البلاد، وهي المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون، وذلك لأول مرة منذ 3 سنوات وقد حضر الطلبة اليوم أول المحاضرات في الجامعة.

وقد أعلنت الفصائل المسلحة التزامها بتوفير الأمن والحماية للجامعة والأساتذة.