لارسن يلتقي بوزير خارجية روسيا لبحث مشكلة الشرق الأوسط

لارسن يلتقي بوزير خارجية روسيا لبحث مشكلة الشرق الأوسط

تيري رود لارسن
بحث تيري رود لارسن، الممثل الخاص للأمين العام المعني بتطبيق القرار 1559 مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في موسكو اليوم الوضع المعقد والهش في لبنان.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة، إن المحادثات ركزت على أهمية الحوار الوطني اللبناني، الذي يعتبره لارسن الوسيلة الرئيسية لتطبيق القرار رقم 1559.

وقال لارسن "إن هذه اللحظة تعتبر حاسمة في تاريخ لبنان، فهذا أول حوار وطني دون أي تدخل أجنبي، فهو قائم على أسس اتفاق الطائف وبنود القرار 1559 ويعتبر فرصة تاريخية".

وأضاف دوجاريك أن لارسن قد شكر الوزير الروسي على قيامة بتنظيم لقاء خاص بينه وبين وزير الخارجية السوري، وليد المعلم.

وكان لارسن قد التقى نهاية الأسبوع الماضي في باريس، الرئيس الفرنسي، جاك شيراك، حيث ناقشا آخر تطورات الوضع في لبنان والمنطقة ككل وأكد الممثل الخاص "أن الحوار الوطني هو أحد المؤشرات القليلة لإنهاء النزاع عبر الوسائل السلمية".

وأكد لارسن على التزام الأمم المتحدة في إعادة السيادة الكاملة والاستقلال السياسي إلى لبنان وتعهد شخصيا بالعمل دون كلل مع جميع الأطراف المعنية لتحقيق هذه الأهداف.