مجلس الأمن يستمع إلى إحاطة عن العراق والوضع في إثيوبيا وإريتريا

24 شباط/فبراير 2006

استمع مجلس الأمن صباح اليوم إلى تقرير عن الأوضاع في العراق من إبراهيم غمباري، وكيل الأمين العام للشؤون السياسية.

تحدث غمباري عن التطورات والأحداث الأخيرة في العراق، كما أحاط الأعضاء علما بالجهود التي يبذلها أشرف قاضي، الممثل الخاص للأمين العام في العراق، من أجل تهدئة الأوضاع المتفجرة هناك.

وفي جلسة مغلقة ناقش المجلس آخر تطورات الأوضاع بين إثيوبيا وإريتريا، من خلال تقرير قدمه ليغويلا جوزيف ليغويلا، الممثل الشخصي للأمين العام في البلدين.

وحث المجلس، في بيان أصدره بعد الاجتماع، إريتريا وإثيوبيا على الجلوس مع لجنة ترسيم الحدود لإنهاء الوضع العالق بينهما والالتزام بقرار اللجنة.

كما حث البيان الذي تلاه رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، جون بولتون، سفير الولايات المتحدة الدائم لدى الأمم المتحدة، الأطراف على السماح لبعثة الأمم المتحدة على القيام بمهامها دون أي قيود.

وكانت إريتريا قد منعت مروحيات الأمم المتحدة من دخول المجال الجوي الإريتري وطالبت بسحب موظفي البعثة من الجنسيات الغربية.

وقد ازدادت حدة انتقادات إريتريا للأمم المتحدة لعدم قيام الأخيرة بفرض تطبيق قرار لجنة ترسيم الحدود الذي رفضته إثيوبيا والذي بموجبه منحت اللجنة مدينة بادمي، التي خاضت الدولتان بسببها حربا مريرة بين عامي 1988 و2000، إلى إريتريا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.