اليونيسف تقول إن الأطفال الناجين من الانهيارات الأرضية في الفلبين قد يتعرضون لخطر الاتجار

23 شباط/فبراير 2006

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) من أن الأطفال الذين تيتموا بسبب الانهيارات الطينية التي وقعت في الفلبين يوم الجمعة الماضي قد يتعرضون لخطر الاتجار، وقامت اليونيسف بإرسال فريق إلى المنطقة المنكوبة لتقييم الوضع في الوقت الذي تتواصل فيه جهود الإنقاذ.

وأكدت اليونيسف إن جزيرة "ليت" التي وقعت فيها الانهيارات معروفة بأنها معبر لتهريب الأطفال كما أشارت بعض المصادر داخل اليونيسف أن هناك من يبحث عن الأطفال الأيتام بغرض التبني.

وكانت الانهيارات الطينية التي وقعت قد أدت إلى وفاة نحو 100 شخص وفقدان 1000 آخرين بينما تم ترحيل نحو 3000 شخص من المنطقة المنكوبة.

وقال ممثل اليونيسف لدى الفلبين، نيكولاس اليبوي، "نريد أن نتأكد من أن الأشخاص الذين تم ترحيلهم لن يتعرضوا إلى أي أمراض كما نحن قلقون من احتمال وقوع الأطفال الذين تيتموا في أيدي المهربين".

وقررت المنظمات غير الحكومية العاملة في المنطقة إبلاغ الناجين والذين يقومون بعمليات الإنقاذ بوجود خطر على الأطفال وكيفية منعه.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.