فرار آلاف اللاجئين البورونديين إلى تنـزانيا بسبب انعدام الأمن ونقص الغذاء

14 شباط/فبراير 2006

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم أن آلاف البورونديين يفرون من ديارهم إلى تنـزانيا هربا من نقص الغذاء وانعدام الأمن.

وقالت المفوضية "إن هناك حالات واضحة من سوء التغذية على بعض القادمين، فقد توفي عدة أطفال بعد وصولهم إلى تنـزانيا نتيجة سوء التغذية".

ويعيش نحو 4.000 لاجئ بوروندي في ثلاث محطات في إقليم كيبوندو بشمال غرب تـنزانيا، كما عبر الحدود أكثر من 3500 شخص منذ الشهر الماضي وما زالت الأعداد في الارتفاع بمعدل 100 شخص يوميا.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس، "إن الظروف المعيشية في تلك المحطات ليست جيدة، فهي مؤهلة لاستقبال الأشخاص لفترة بسيطة وليست لفترات طويلة ".

وأكدت المفوضية أنها تعمل ما في وسعها لمساعدة اللاجئين إلا أن الأوضاع سيئة، معربة عن قلقها تجاه الأطفال وكبار السن والحوامل.

وكانت المفوضية قد بدأت برنامج إعادة طوعية للاجئين البورونديين بعد اتفاق السلام الذي أنهى العنف العرقي في البلاد عام 2002، إلا أن عدد الأشخاص الذين يودون العودة حاليا قد قل كثيرا عما كان عليه.

وتقوم المفوضية بمساعدة نحو 350.000 لاجئ في تنـزانيا، 195.000 منهم من بوروندي والبقية من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.