اليونيسف تشيد بالتقدم المحرز بشأن إنهاء ختان الإناث

6 شباط/فبراير 2006

أشادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم بجهود الحكومات والمنظمات غير الحكومية لإنهاء ممارسة ختان الإناث التي تؤثر على ملايين الفتيات كل عام في القارة الأفريقية.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، آن فينمان، بمناسبة اليوم الدولي الرابع لإنهاء ختان الإناث إن إنهاء هذه الممارسة ضروري لتحسين الصحة الإنجابية والمساواة بين الجنسين والتقليل من وفيات الأطفال.

وقالت فينمان "إن الدعم القوي من الحكومات لتشجيع المجتمعات المحلية والأفراد على التخلي عن هذه الممارسة سينقذ حياة الكثير من الفتيات ويفيد العائلات والمجتمعات".

وأكدت فينمان أن الحل الأمثل بالنسبة لهذه المشكلة لا يكمن في معاقبة ممارسيها بل عبر التشجيع ودعم الخيارات الصحية.

وتخضع نحو 3 ملايين فتاة في 28 دولة في القارة الأفريقية كل عام لعملية الختان بالإضافة إلى آلاف الفتيات في المجتمعات المهاجرة في أوروبا وأمريكا وأستراليا.

وتدعم اليونيسف برامج لإنهاء هذه الممارسة في 18 دولة وتستخدم عدة وسائل منها التوعية والتثقيف والعمل مع السلطات المحلية والمنظمات غير الحكومية وعلماء الدين.

كما تم وضع قانون لإنهاء هذه الممارسة أو ما يعرف ببروتوكول موبوتو الذي صادقت عليه 15 دولة أفريقية ودخل حيز التنفيذ في تشرين الثاني/نوفمبر 2005.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.