عنان يدين العنف الموجه ضد الأمم المتحدة في ساحل العاج

عنان يدين العنف الموجه ضد الأمم المتحدة في ساحل العاج

أدان الأمين العام للأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم العنف والاحتجاجات الموجهة ضد الأمم المتحدة في ساحل العاج.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، "إن الأمين العام يدين العنف الموجه ضد الأمم المتحدة ومواطني ساحل العاج بالإضافة إلى امتناع بعض السلطات الوطنية من القيام باتخاذ أي موقف حيال الوضع".

وقد أتت التظاهرات احتجاجا على التوصيات التي خرج بها فريق الأمم المتحدة المعني بمراقبة المرحلة التي تلت انتهاء الحرب وذلك بعدم التمديد للبرلمان الذي يدعم الرئيس لوران غباغبو، وبالتالي حله.

وقد اندلعت الاحتجاجات في العاصمة أبيدجان وسان بيدرو وغيغلو ودالوا، وأغلقت المتاجر والمدارس في العاصمة.

وطالب الأمين العام وقف هذه الإعتداءات فورا والتي تخالف القانون وتعرض عميلة السلام في البلاد إلى خطر حقيقي.

وذكر الأمين العام جميع الأطراف بمسؤوليتهم الشخصية تجاه أعمال العنف التي يرتكبها مناصروهم وبمسؤوليتهم تجاه استمرار عملية السلام.

كما طالب عنان جميع الأطراف بالتعاون الكامل مع رئيس الوزراء، تشارلز كونان باني، ورئيس بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وتطبيق خطة السلام لإنهاء الأزمة.

وتنقسم ساحل العاج إلى قسمين شمالي وجنوبي حيث تسيطر الحكومة على القسم الجنوبي بينما يسيطر المتمردون على الجزء الشمالي.