مجلس الأمن يؤيد الإجراءات التي اتخذها الأمين العام للأمم المتحدة مؤخرا بخصوص التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري

16 كانون الثاني/يناير 2006

أعرب أعضاء مجلس الأمن عن تأييدهم للإجراءات التي اتخذها مؤخرا الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، بشأن دفع التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، رفيق الحريري، الذي قتل في 14 شباط/فبراير العام الماضي.

وأكد رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، أوغستين ماهيغا، الممثل الدائم لتنزانيا لدى الأمم المتحدة، للصحفيين يوم الجمعة الماضي دعم أعضاء المجلس لقرار عنان تعيين المدعي العام السابق البلجيكي، سيرج براميرتز، ليرأس اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في اغتيال رفيق الحريري.

وأشار ماهيغا إلى تقدير المجلس للمحقق الألماني السابق، ديتليف ميليس، مؤكدا أنه قام بعمل ممتاز.

كما أعرب ماهيغا عن تأييد المجلس للأمين العام فيما يتعلق بإرسال بعثة إلى لبنان للنظر في إمكانية إنشاء هيئة قضائية ذات طبيعة دولية لمحاكمة المتهمين بالإضافة إلى توسيع التحقيق ليشمل بقية قضايا الاغتيالات التي وقعت بعد مقتل الحريري.

وكان مجلس الأمن قد اعتمد قرارا الشهر الماضي بتمديد ولاية لجنة التحقيق لمدة 6 أشهر إضافية ومنحها صلاحية إعطاء استشارات فنية فيما يتعلق بالتحقيقات في قضايا الاغتيالات الأخرى.

وقد اتخذ المجلس ذلك القرار بالإجماع بعد صدور تقرير ميليس الذي أشار إلى تورط سوريا في اغتيال الحريري وعدم تعاونها في التحقيق.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.