الفاو تطالب بمساعدات غذائية عاجلة للقرن الأفريقي

6 كانون الثاني/يناير 2006

ذكرت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) في تحذير خاص أصدرته اليوم، أن ملايين الأشخاص تهددهم المجاعة في منطقة القرن الأفريقي بسبب موجات الجفاف الأخيرة التي صاحبتها آثار الصراعات السابقة والقائمة، حيث يقدر عدد المحتاجين للمساعدة في كل من إثيوبيا والصومال وجيبوتي وكينيا بنحو 11 مليون شخص.

وأفادت المنظمة أن نقص الإمدادات الغذائية خطير في الصومال على وجه الخصوص حيث يحتاج نحو مليوني شخص إلى المساعدات الإنسانية.

ففي الصومال يعد السكان في جنوب البلاد الأكثر تضررا حيث تواجه المجتمعات الرعوية أزمات غذائية ومعيشية حادة جراء الجفاف حيث تعثر موسم الأمطار في الفترة ما بين تشرين الأول/أكتوبر وكانون الأول/ديسمبر في معظم المناطق الزراعية في الجنوب الأمر الذي أدى إلى فشل موسم المحاصيل على نطاق واسع.

وطالب برنامج الأغذية العالمي بتوفير 64.000 طن من المعونات الغذائية حتى شهر حزيران/يونيه القادم ، وحثت الفاو على الاستجابة الفورية للنداء الذي وجهه برنامج الأغذية لتفادي وقوع وفيات بسبب الجوع في الجزء الجنوبي من الصومال.

أما في كينا فقد أدى فشل موسم المحاصيل ونفاذ قطعان الماشية، نظرا لاستمرار موجة الجفاف، إلى خلق مجاعة ووقوع بعض الوفيات في بعض المناطق القاحلة.

وطالبت الحكومة الكينية تأمين مبلغ 150 مليون دولار لتوفير الغذاء لأكثر من مليوني شخص أي نحو 10% من السكان في غضون الأشهر الستة القادمة.

أما في جيبوتي فقد أدت موجة الجفاف إلى تفاقم حالات انعدام الأمن الغذائي لعدد كبير من الرعاة حيث يقدر أن نحو 150.000 شخص، أي خمس السكان، يواجهون حالات نقص في الإمدادات الغذائية.

أما في إثيوبيا وعلى الرغم من أن موسم الحصاد لم يكن سيئا إلا أنه يوجد نقص في الإمدادات الغذائية في المناطق الرعوية في جنوب وشرق البلاد.

وجاء في تقرير المنظمة أن الأوضاع القائمة تتطلب أكثر من 40 مليون دولار على نحو عاجل لدرء المجاعة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.