اليونيسف تقول إن معدلات سوء التغذية لا تزال عالية في النيجر

22 كانون الأول/ديسمبر 2005

حذرت دراسة أصدرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بالتعاون مع حكومة النيجر ومركز الولايات المتحدة لمكافحة الأوبئة بأتلانتا، من أن أطفال النيجر ما زالوا يعانون من سوء التغذية على الرغم من قيام المجتمع الدولي بمد النيجر بمساعدات ساهمت بشكل كبير في تخفيف تلك المشكلة.

وأكدت الدراسة أن معدلات سوء التغذية تتراوح ما بين 9 إلى 18% بين الأطفال الرضع والأقل من 5 سنوات.

وقد عانت النيجر من أزمة غذائية حادة عام 2005 بسبب عدم تساقط الأمطار وغزو أسراب الجراد للمحاصيل.

وقد حصل نحو 300.000 طفل على مساعدات غذائية وعلاجية بفضل مساعدة الحكومة واليونيسف وأكثر من 20 منظمة دولية ومحلية وبدعم من المجتمع الدولي.

وقد عزت الدراسة معدلات سوء التغذية العالية إلى الممارسات والمفاهيم الخاطئة في عملية التغذية بالنسبة للأطفال، فهناك بعض الأطعمة المحرمة على الأطفال مثل السمك والبيض حيث يحرم بعض السكان البيض على الأطفال على اعتقاد أن الطفل سيكبر ويصبح لصا.

وستستخدم نتائج الدراسة من قبل الحكومة واليونيسف وشركائها لوضع برامج التغذية لعام 2006.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.