مجلس الأمن يمدد ولاية قوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك في مرتفعات الجولان لمدة 6 أشهر إضافية

مجلس الأمن يمدد ولاية قوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك في مرتفعات الجولان لمدة 6 أشهر إضافية

اعتمد مجلس الأمن قرارا بالإجماع أمس بتمديد ولاية قوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك في مرتفعات الجولان (أوندوف) لمدة 6 أشهر إضافية لغاية حزيران/يونيه القادم.

وحث المجلس سوريا وإسرائيل على تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 338 لعام (1973) والذي يطالب الطرفين ببدء مفاوضات تهدف لإحلال سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط.

كما رحب المجلس في قراراه بالجهود التي تبذلها أوندوف والمتعلقة بتطبيق سياسة الأمين العام حول عدم التسامح فيما يتعلق بأي استغلال جنسي من قبل قوات حفظ السلام، كما طالب القرار الدول المساهمة بقوات اتخاذ تدابير وقائية وعقابية ضد أي من مواطنيها العاملين في قوات حفظ السلام في حالة ارتكاب فعل مخالف للقانون.

وقال آدم طومسون، نائب ممثل بريطانيا لدى الأمم المتحدة والذي ترأس بلاده مجلس الأمن الشهر الحالي، "إن الموقف في الشرق الأوسط في غاية التوتر ومن المحتمل أن يظل كذلك إذا ما لم يتم التوصل إلى اتفاق شامل يغطي كافة جوانب مشكلة الشرق الأوسط".