مدير عام اليونسكو يدين اغتيال جبران تويني

مدير عام اليونسكو يدين اغتيال جبران تويني

media:entermedia_image:014e9217-6298-4fb2-9e5d-86a17cc781e1
أدان مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، الاعتداء الذي أودى، أمس الاثنين في بيروت، بحياة أربعة أشخاص، من بينهم الصحفي والنائب في البرلمان اللبناني، جبران تويني، مدير عام جريدة النهار اليومية وأحد المناضلين دفاعا عن حرية الصحافة في العالم.

وقال ماتسورا "إنني أدين اغتيال جبران تويني، فقد خسرت الأسرة الصحفية في العالم واحدا من كبار المدافعين عنها. إن موت تويني خسارة هائلة ليس فقط لعائلته، وأصدقائه وزملائه، بل أيضا بالنسبة لقضية وحرية التعبير وحرية الصحافة في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف ماتسورا قائلا "إنني أرفع صوتي عاليا حيال الاعتداءات العديدة التي حصلت ضد الصحفيين والسياسيين اللبنانيين خلال العام الجاري".

وقال مدير عام اليونسكو "إنني متأثر جدا لمقتل جبران تويني، كان صديقا عزيزا لليونسكو، التي خدمها يوم كان عضوا في اللجنة التي عملت على تحسين صورة المنظمة في الرأي العام، وأريد أن أنقل أحر تعازي القلبية إلى عائلة جبران تويني، وخصوصا إلى أبيه، غسان تويني، الوجه الكبير لجريدة النهار، والعضو السابق في هيئة تحكيم جائزة اليونسكو/غيرمو كانو العالمية لحرية الصحافة".

كان جبران تويني، 48 عاما، عضوا نشطا في لجنة حرية الصحافة التابعة للجمعية العالمية للصحف اليومية، وفي مؤسسة الصحافة العالمية، المنظمتين الدوليتين للدفاع عن حرية الصحافة.

وقد اغتيل تويني وهو ينتقل إلى عمله في منطقة المكلس، التي تقع في شمال شرق العاصمة اللبنانية، بيروت، وهو ثاني صحفي يجري اغتياله من جريدة النهار وثالث صحفي يتعرض للاعتداء بواسطة تفجير سيارة مفخخة هذا العام في لبنان.

وحسبما ذكرت مؤسسة الصحافة العالمية فقد شهدت بيروت 14 اعتداء بالتفجير منذ اغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق، رفيق الحريري، في 14 شباط/فبراير الماضي.