عنان يؤكد أن الانتخابات العراقية التي ستجري هذا الأسبوع تؤسس لمرحلة جديدة

عنان يؤكد أن الانتخابات العراقية التي ستجري هذا الأسبوع تؤسس لمرحلة جديدة

media:entermedia_image:f571e826-0674-4d2c-adca-ca11d1bd9cb8
جاء في تقرير صادر عن الأمين العام للأمم المتحدة حول الوضع في العراق، أن طبيعة العنف في العراق المبني على الطائفية واستمرار انعدام الأمن وانتهاكات حقوق الإنسان، جميعها تمثل تحديا في الوقت الذي تتهيأ فيه البلاد للاستعداد للانتخابات النيابية الأسبوع القادم.

وقال عنان "إن استمرار العملية السياسية وبقاءها على مسارها يعتبر انجازا بحد ذاته بالنظر إلى الأوضاع الأمنية التي تحيط بالبلاد"، معربا عن رضاه حول قيام الأمم المتحدة بمساعدة الشعب العراقي في جميع الخطوات.

وأضاف الأمين العام قائلا "على الرغم من هذا الإنجاز إلا أن العراق ما زال محاطا بتحديات أمنية وسياسية واقتصادية صعبة، وأن الانتخابات القادمة وتشكيل حكومة جديدة لن يعني انتهاء المشاكل، ولكنها مرحلة جديدة تشكل فيها السياسات والقيادات المسؤولة الفرق بين النجاح والفشل".

وأشار التقرير إلى عمل بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) حيث تقدم المساعدات الإنسانية ودعم العملية السياسية بما في ذلك المساعدة في تنظيم الانتخابات والاستفتاء على الدستور.

وأضاف عنان في التقرير أن الوضع الأمني لا يزال يمثل تحديا لوجود المنظمة وعلى مقدرتها في القيام بمهامها بفعالية.

وأكد التقرير ضرورة إجراء مصالحة وطنية في البلاد الممزقة بفعل الحرب والتي يمثل الشيعة فيها غالبية الشعب بالإضافة إلى المسلمين السنة والأكراد.

وقال الأمين العام أن أهم تطور خلال الأشهر الثلاثة الماضية هو تأكيد العرب السنة، الذين ابتعدوا عن انتخابات الجمعية الوطنية في كانون الثاني/يناير الماضي، لوجودهم وإبداء رأيهم في العملية السياسية، مشيدا بقيام الجامعة العربية بتنظيم اجتماع تحضيري لعقد مؤتمر مصالحة وطنية في شباط/فبراير القادم.

وقال عنان إن الأطراف العراقية وبدعم من المجتمع الدولي أوضحت رغبتها في الانخراط في حوار وطني حول القضايا الصعبة التي تعصف بالبلاد، وأن الأمم المتحدة ستعمل مع الجامعة العربية والحكومة العراقية لضمان استمرار هذا الحوار.