مدير عام اليونسكو يدين اغتيال الصحافي الفلبيني جورج بيناوجان

مدير عام اليونسكو يدين اغتيال الصحافي الفلبيني جورج بيناوجان

media:entermedia_image:cd35004f-9d15-48a5-b6a3-03967085e7a5
أدان مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، اليوم اغتيال الصحافي الفلبيني، جورج بيناوجان، الذي قتل في الأول من كانون الأول/ديسمبر الجاري في تاليسي ، في جزيرة سيبو الفلبينية، معربا عن قلقه أمام جو العنف الذي يمارس فيه الصحافيون مهنتهم في هذا البلد .

وقال ماتسورا "إنني أدين مقتل جورج بيناوجان فهو اعتداء جديد على حرية الصحافة، ومن ثم على الديمقراطية ودولة القانون، لقد وصل العنف ضد الصحافيين في الفلبين حدا ينذر بالخطر ولا يمكن لي إلا أن أحيي، من جديد، شجاعة صحافيي هذا البلد الذين يواصلون عملهم رغم المخاطر التي يتعرضون لها، في جو بالغ العنف".

وقد كان جورج بيناوجان 27 سنة يعمل في إذاعة بانتاي وفي الصحافة المكتوبة في وقت واحد، وقد اغتيل في الأول من الشهر الجاري في الوقت الذي كان يتحدث فيه مع زميل له في سوق تاليسي، في جزيرة سيبو.

وأعلنت الشرطة المحلية أنه تلقى تهديدات بالموت، وقد نجا منذ عام، مع اثنين من زملائه، من محاولات اغتيال.

وفي تصريح للاتحاد الوطني للصحافيين في الفلبين فإن جورج بيناوجان هو عاشر صحافي يغتال في هذا البلد خلال 2005 والثالث والسبعون منذ إعادة الديمقراطية إلى الفلبين عام 1986.