برونك يتوجه إلى أبوجا للوقف على سير المفاوضات المتعثرة بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة في دارفور

6 كانون الأول/ديسمبر 2005

يتوجه ممثل الأمين العام في السودان، يان برونك، إلى أبوجا بنيجيريا يوم الأحد القادم لدفع محادثات السلام المتعثرة بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة في دارفور.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس) إن زيارة برونك تهدف إلى دفع المفاوضات الجارية والتي لا تسير حسب التوقعات المرجوة للتوصل لاتفاق مع نهاية العام الحالي.

وقبل الذهاب إلى أبوجا يتوجه برونك إلى بعض المناطق التي توجد بها مكاتب للأمم المتحدة في رومبيك وواو بجنوب السودان حيث تم التوصل إلى اتفاق سلام بداية العام الحالي.

وأشارت أونميس إلى أن الوضع الأمني في دارفور خلال الأسبوع الماضي شابته عمليات النهب والسرقة واشتباكات بين القبائل وقتال بين حركة تحرير السودان وبعض القبائل المسلحة بالإضافة إلى تهديد وضرب بعض العاملين في المنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة.

وقالت أونميس إن الوضع في غرب دارفور يثير القلق بسبب ما تقوم به الحركة الوطنية للتنمية والإصلاح والتي هاجمت الشهر الماضي موقعا للشرطة أصيب فيه 7 من أفراد الشرطة.

كما تدور الشكوك حول الحركة في مهاجمتها لخمسة من أفراد الاتحاد الأفريقي وجرحهم، ولا تشمل محادثات السلام في أبوجا الحركة الوطنية بجانب حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.