برنامج الأغذية العالمي يبدأ توزيع مساعداته إلى الصومال برا لتفادي مشاكل الاختطاف التي تعرض لها في البحر

5 كانون الأول/ديسمبر 2005

أعلن برنامج الأغذية العالمي اليوم عن وصول أولى شحناته الغذائية إلى جنوب الصومال برا وذلك لأول مرة منذ 5 سنوات بعد أن تعرضت السفن التي يستخدمها البرنامج خلال الأشهر الماضية لعمليات خطف وقرصنة.

وقال مدير البرنامج في الصومال، زلاتان ميليستش، "إن هذا يعتبر إنجازا كبيرا على الرغم من أنه فرض علينا بسبب عمليات القرصنة التي تعرضت لها سفننا هذا العام".

وأضاف ميليستش قائلا "إن النقل عبر البحر أقل تكلفة بنحو 25 إلى 30% كما تستطيع السفن نقل كمية أكبر من الغذاء إلا أننا اضطررنا إلى اتخاذ طريق البر بسبب خطورة النقل البحري".

ومن المعروف أن الصومال يتعرض لحرب عصابات منذ انهيار نظام الرئيس السابق سياد بري عام 1991.

وقام البرنامج بتوزيع الغذاء على مدينة واجيد في جنوب البلاد لنحو 720 مشردا داخليا بعد ساعات من وصول الشاحنات التي تحمل 500 طن من الأغذية.

وأكد ميليستش أن البرنامج مضطر إلى استخدام الطرق البرية في وقت تتفاقم فيه الأزمة الإنسانية في جنوب البلاد، مؤكدا أن التوقيت سيئ للغاية حيث الأمطار قليلة هذا العام الأمر الذي سيتسبب في انعدام الغذاء.

ويهدف البرنامج إلى الوصول إلى نحو مليون شخص في الصومال بنهاية عام 2005، منهم 640.000 شخص في الجنوب.

ويعاني البرنامج من قلة المخزون في الصومال بسبب اختطاف السفن بما في ذلك اختطاف سفينتين هذا العام واحتجاز إحداهما لمدة 3 أشهر، ويطالب أصحاب السفن حاليا بمرافقة مسلحة حيث تعتبر المياه الإقليمية الصومالية من أخطر المناطق في العالم.

كما تعاقدت الحكومة الفيدرالية الصومالية مع شركة أمريكية لحماية مياهها الإقليمية واتخاذ إجراءات ضد القراصنة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.