عنان يحث مجموعة "تحالف الحضارات" على إيجاد سبل للقضاء على التوتر المتفاقم بين الحضارتين الغربية والإسلامية

عنان يحث مجموعة "تحالف الحضارات" على إيجاد سبل للقضاء على التوتر المتفاقم بين الحضارتين الغربية والإسلامية

الأمين العام
شدد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم على ضرورة تعزيز أعمال مجموعة "تحالف الحضارات" المدعومة من الأمم المتحدة لاحتواء أزمة الصراع المتفاقمة بين الحضارتين الغربية والإسلامية، وذكر أن بوتقة الانصهار بين هاتين الحضارتين التي بدأت منذ أكثر من ألف عام في شبه الجزيرة الإيبيرية (أسبانيا والبرتغال) كانت تبشر بآمال واعدة، عكس السائد الآن.

وفي رسالة للأمين العام ألقتها مستشاره الخاص، إقبال رضا، أمام الاجتماع الخاص رفيع المستوى لمجموعة "تحالف الحضارات" الذي يعقد لأول مرة في بالما دي مايوركا بأسبانيا قال عنان "إن التوتر المتفاقم بين الحضارتين الغربية والإسلامية في السنوات الأخيرة أعاق نمو العلاقة بينهما مما أدى إلى حدوث تشويه وسوء فهم لكل من الحضارتين من كل جانب تجاه الآخر. وإذا لم يتم احتواء هذا التوتر بصورة عاجلة فإن ذلك قد يؤدي إلى حدوث زعزعة وعدم استقرار في العالم أجمع."

جدير بالذكر أن المجموعة قد تم إنشاؤها في مطلع هذا العام تلبية لاقتراحات تقدم بها رئيسا وزراء أسبانيا وتركيا بهدف معالجة سوء الفهم والتوتر اللذين طغيا على خارطة العلاقة بين الحضارتين. ويتوقع من المجموعة صياغة خطة عمل وتوصيات لإيجاد حلول ناجحة لإصلاح العلاقة بين الحضارتين في أواخر العام القادم.

وينتمي المشاركون في هذا الاجتماع إلى أديان وبيئات ثقافية واجتماعية متعددة مما يشكل نواة خصبة لإثراء الحوار و تعزيز جسور التواصل بين الحضارتين الغربية والإسلامية.