برونك يلتقي مع متمردي دارفور لمناقشة مشاركتهم القادمة في مباحثات السلام

16 تشرين الثاني/نوفمبر 2005

يلتقي جان برونك، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للسودان، اليوم في جنوب دارفور مع قادة متمردي حركة وجيش تحرير دارفور لمناقشة عدة قضايا، على رأسها مشاركتهم في الجولة السابعة من محادثات السلام المزمع عقدها الإثنين القادم.

ويذكر أن المحادثات تعقد بالعاصمة النيجيرية، أبوجا، في محاولة لرأب الصدع وإيقاف الحرب الأهلية الدائرة هناك بين القوات الحكومية والقوات الموالية للحكومة (الجنجويد) ومتمردي دارفور والتي أودت بحياة ما يقرب من 180.000 شخص أدت إلى تشريد 2 مليون آخرين.

وأعربت بعثة الأمم المتحدة في السودان عن قلقها من التقارير التي تشير إلى وقوع حالات متكررة من العنف الجنسي تجاه النساء داخل وخارج معسكرات النازحين داخليا.

على صعيد آخر، تم تأجيل حملة التحصين الموسعة ضد مرض الحصبة التي كان من المقرر عقدها في ولاية غرب الإستوائية بحلول 21 نوفمبر بسبب تصاعد موجة الصراعات القبلية في عاصمة الولاية، يامبيو.

والجدير بالذكر أن جنوب السودان يعاني من هبوط معدلات التحصين مما يؤدي في أحيان كثيرة إلى موت الأطفال بطريقة كان يمكن تلافيها. وقد اشتركت في الإعداد لبرنامج التحصين أكثر من 100 منظمة تضم منظمات دولية وحكومية وغيرحكومية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.