تقرير بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في العراق يعكس صورة سيئة للعنف تجاه المدنيين هناك

14 تشرين الثاني/نوفمبر 2005

كشف تقرير جديد صادر عن بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في العراق عن الأوضاع الأمنية المتدهورة والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان التي يعاني منها المدنيون هناك. وطالب التقريرالسلطات العراقية بالتدخل الحاسم لإنهاء ظواهر العنف والفوضى والإفلات من العقاب.

واستعرضت البعثة في تقريرها حوادث العنف والهجمات غير المبررة على المدنيين التي وقعت في الفترة من أيلول/سبتمبر إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر. وقال التقرير" إن حق الضحايا في عدالة عاجلة ومنصفة يجب أن يوضع نصب الأعين عند صياغة أية خطة إستراتيجية لمكافحة العنف." وأضاف التقرير"أن الشعب العراقي سوف يستفيد على اختلاف توجهاته من إنشاء أنظمة للمساءلة والشفافية تهدف إلى معاقبة والقصاص من كل مرتكبي جرائم العنف في البلاد."

وعلى عكس المتوقع، أفاد تقرير البعثة أن عمليات الأمن التي تقوم بها القوة متعددة الجنسيات في العراق والسلطات العراقية الهادفة إلى الحفاظ على الأمن، قد أدت إلى حدوث مزيد من الفوضى وانتهاك حقوق المدنيين هناك. كما أدت عمليات التفتيش الدورية والقصف الجوي العشوائي على الجوامع والأحياء السكنية إلى ازدياد حالتي الهلع والشعور بعدم الأمان اللتان تعاني منهما كل قطاعات الشعب العراقي.

وذكر التقرير أنه خلال الفترة المذكورة وصلت معدلات وفيات المدنيين ما بين 26000 و30000، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات التشرد الناجمة عن القصف الجوي وعمليات التفتيش والاعتقالات غير القانونية. كما ارتفعت أيضا معدلات الوفيات الناتجة من الهجمات الإرهابية العشوائية والاغتيالات التي تستهدف أشخاصا بعينهم.

على صعيد آخر، تقوم الحكومة العراقية ببذل المزيد من الجهود لاحتواء الوضع المتفاقم هناك، حيث قامت وزارة التخطيط بتشكيل مجموعة عمل في 18 تشرين الأول/أكتوبر مكونة من جهات رسمية ومنظمات المجتمع المدني وبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في العراق وتطمح هذه المجموعة إلى تعزيز الوضع الأمني في العراق.

من جانبها، ذكرت البعثة في تقريرها أنها تقوم بأدوار فاعلة تهدف إلى إشاعة الاستقرار في البلاد والتي تتضمن قيامها بمعارضة عقوبة الإعدام و حالة الطوارئ المستمرة المفروضة في البلاد، كما تقوم بمواصلة إقامة حوار بناء مع مسؤولي الحكومة العراقية في مختلف القضايا التي تتعلق بحقوق الإنسان هناك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.