صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة يحث على إدخال مفاهيم المساواة الجنسانية في برامج الدعم

صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة يحث على إدخال مفاهيم المساواة الجنسانية في برامج الدعم

يجتمع أكثر من 130 خبيرا في مؤتمر عالمي في بلجيكا يتم بالتعاون بين صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة والمفوضية الأوروبية بغرض تسليط مزيد من الضوء على أهمية إدخال المفاهيم والأدوار الجنسانية في برامج الدعم التنموية.

وقالت المديرة التنفيذية للصندوق، نويلين هيزر"مع تزايد الاهتمام بالملكية كجزء مهم من العملية التنموية لابد من الإهتمام بالنساء كعنصر أساسي للارتقاء بالمجتمعات."

ويأتي المؤتمر كحدث مهم يعقب سلسلة من الأنشطة العالمية التي أقيمت خلال هذا العام وهي استعراض السنوات العشر لخطة عمل بكين وإعلان باريس بشأن فعالية المعونة والقمة العالمية 2005.

وأعربت هيزر عن ارتياحها من التقدم الملحوظ الذي شهده وضع المرأة في عدد من الدول والذي يتجلى في حقيقة مبادرة 120 بلدا بصياغة خطط عمل وطنية تتضمن اعتبارا للأدوار الجنسانية. كما قامت 180 دولة بالتوقيع على إتفاقية إزالة كل أشكال التمييز ضد المرأة كما بادرت 45 دولة بسن قوانين تشريعية حاسمة لمحاربة ظاهرة العنف ضد المرأة.

على صعيد آخر، أعربت هيزر عن عدم رضاها من بطء تنفيذ إدخال المفاهيم الجنسانية في مشروعات التنمية، الشئ الذي يحد من مشاركة النساء في عمليتي إتخاذ القرارات و بناء المجتمعات المحلية.