رؤساء لجان مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب يؤكدون أن أكثر من 100 تقرير لم تسلم بعد للجان المعنية

رؤساء لجان مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب يؤكدون أن أكثر من 100 تقرير لم تسلم بعد للجان المعنية

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
قال رؤساء اللجان المعنية بمكافحة الإرهاب أمام مجلس الأمن اليوم إن أكثر من 100 تقرير لم تسلم بعد للجان.

وقال مينا موتوك، الممثل الدائم لرومانيا ورئيس لجنة مكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل ومنع وقوعها في أيدي الإرهابيين، إن نحو 67 دولة عليها تقديم تقاريرها للجنة التي أسسها مجلس الأمن بموجب القرار 1540 (2004).

وطالب موتوك تلك الدول بالإسراع في تقديم تقاريرها دون أي تأخير، محذرا من أن عدم الالتزام بهذا يمكن أن يعرض أراضيها للاستخدام غير المشروع لشحن أسلحة الدمار الشامل أو تمويل الأنشطة غير القانونية أو استخدامها كملاذ آمن لبيع مثل تلك الأسلحة.

أما رئيس اللجنة المعنية بفرض عقوبات على تنظيمي القاعدة وطالبان، سيزار ميورال، الممثل الدائم للأرجنتين لدى الأمم المتحدة، فقد أخبر المجلس أن 48 دولة لم تقدم بعد تقاريرها للجنة.

وقال إن لجنته زادت من التعاون مع منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) من أجل تزويد اللجنة بأسماء الأشخاص المشتبه بهم.

أما رئيسة لجنة مكافحة الإرهاب والتي تأسست بموجب القرار رقم 1373 (2001)، إيلين مارغريت لوي، ممثلة الدنمارك لدى الأمم المتحدة، فقد قالت إن لجنتها ركزت عملها خلال الأشهر الثلاثة الماضية على الحوار مع المنظمات الإقليمية للنظر في أفضل الطرق لتسهيل التعاون الفني مع الدول الأعضاء.

وأضافت أن التطورات التي وقعت خلال الأشهر الثلاثة الماضية والتي شهدت هجمات إرهابية كبيرة أثبتت أهمية اللجنة وعملها.

كما طالب عدد من مندوبي الدول الذين حضروا الاجتماع بالإسراع في تسليم التقارير للجان المعنية، مشيرين إلى انتشار العمليات الإرهابية كدليل على أهمية إرسال تلك التقارير.

أما المقرر الخاص المعني بحماية حقوق الإنسان أثناء مكافحة الإرهاب، مارتن شينين، فقد قال إن مهمته تنحصر في تقديم المشورة الفنية والاستشارات إلى الحكومات وإيجاد أفضل السبل للتعامل مع الإرهاب دون التضحية بحقوق الإنسان.