قوات حفظ السلام في إريتريا تواجه المزيد من القيود على حركتها

24 تشرين الأول/أكتوبر 2005

تواجه قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في إثيوبيا وإريتريا (أونمي) والتي فرضت عليها الحكومة الإريترية حظرا يمنعها من استخدام طائراتها في المجال الجوي الإريتري، حظرا جديدا يقيد من حركتها على الأرض.

وأعلنت اليوم أونمي، التي تراقب المنطقة الأمنية المؤقتة بين إثيوبيا وإريتريا، عن فرض قيود جديدة على حركتها ودورياتها خلال الأسبوعين الماضيين وخاصة بعد مغيب الشمس.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، "إنه وفي بعض المناطق تم تحديد سير العربات في الطرق الرئيسية فقط في المنطقة الأمنية المنزوعة السلاح والتي يبلغ قطرها 25 كيلومترا".

وأضاف دوجاريك قائلا "إن المسألة تم رفعها للجهات المسؤولة التي نفت إصدار أية أوامر بهذا الشكل، إلا أن الحظر لا يزال ساريا".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، قد كتب للرئيس الإريتري، إسياس أفورقي، الأسبوع الماضي مطالبا إياه برفع الحظر الجوي الذي حد كثيرا من عمل البعثة التي تراقب الحدود بين البلدين بعد انتهاء الحرب بينهما عام 2000.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.