عنان يكتب للرئيس الإريتري ساعيا لإنهاء الحظر الإريتري المفروض على طائرات الأمم المتحدة

21 تشرين الأول/أكتوبر 2005

كتب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إلى الرئيس الإريتري، إسياس أفورقي، داعيا إياه رفع الحظر الذي فرضته إريتريا على الطائرات التابعة لبعثة الأمم المتحدة هناك ومنعها من اختراق المجال الجوي الإريتري.

وقال عنان في خطابه "إنه من المهم جدا رفع هذا الحظر، بصرف النظر عن القضايا السياسية والاعتبارات الأخرى".

وقال عنان إن الحظر حد كثيرا من مهمة الأمم المتحدة المفوضة لها من قبل كل من إريتريا وإثيوبيا ومجلس الأمن.

وتراقب بعثة الأمم المتحدة في إثيوبيا وإريتريا (أونمي) وقف إطلاق النار بين البلدين منذ 5 سنوات، أي منذ انتهاء الحرب بين البلدين على الحدود والتي استمرت لمدة عامين.

كما أعرب الأمين العام عن قلقه من التأثيرات السلبية لهذا الحظر على أمن قوات البعثة وعملياتها، مذكرا الرئيس أفورقي أن حرية الحركة تعتبر مبدأ أساسيا لحفظ السلام.

وأضاف الأمين العام أن أي قرار يقوض من فعالية أونمي وترتيبات وقف إطلاق النار لن يساهم في دفع عملية السلام التي تعاني من الجمود أصلا.

وكان وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، جان ماري غيينو، قد أشار في مطلع الأسبوع إلى أن الحظر يعيق من عمليات مراقبة الحدود حيث تحتاج البعثة إلى المروحيات لمراقبة الوضع.

كما أثر الحظر على المساعدات الإنسانية حيث لم يسمح لجنود تابعين للبعثة أصيبوا في حادث مروري بنقلهم جوا واضطرت البعثة لنقلهم بواسطة السيارات إلى العاصمة أسمرا لتلقي العلاج، في رحلة استغرقت 8 ساعات.

كما أوقف الحظر عمليات إزالة الألغام لأنه من غير المعقول في حالة وقوع أية حادث نقل المصابين بواسطة السيارات.

من ناحية أخرى استمع مجلس الأمن اليوم إلى إحاطة من نائبة وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، مارغاريتا والستروم، عن الوضع الإنساني في إريتريا حيث يواجه نحو 2.3 مليون شخص أزمة انعدام الأمن الغذائي.

وتعتبر إريتريا من الدول القليلة في العالم التي يعتمد 60% من سكانها على المساعدات الإنسانية الدولية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.