الأمم المتحدة تقوم بأعمالها في العراق دون ضجة إعلامية

الأمم المتحدة تقوم بأعمالها في العراق دون ضجة إعلامية

media:entermedia_image:6dbc1430-1346-4c25-a37c-43b152428ef0
قال ستيفان دي مستورا، نائب الممثل الخاص للأمين العام في العراق للشؤون الإنسانية، إن الأمم المتحدة تقوم بأنشطتها الإنسانية بكفاءة إلا أنها تتعمد عدم جذب انتباه الإعلام وذلك لأسباب أمنية.

وقال دي مستورا "إن كل شئ يتم بكفاءة ودون ضجة لأن ما يهم هو التأثير على حياة الأشخاص بدلا من الظهور الإعلامي".

وقامت بعثة الأمم المتحدة في العراق بعمل مسح شامل شارك فيه نحو 22.000 أسرة للتعرف على أهم احتياجات الشعب العراقي، حيث تصدر الأمن وفرص العمل الأولوية تليها المياه والصرف الصحي والرعاية الصحية.

وقال دي مستورا "إن هذه القضايا هي موضع اهتمام الأمم المتحدة حيث يريد العراقيون أن يروا تأثيرا على حياتهم اليومية على الرغم من انعدام الأمن".

وأضاف نائب الممثل الخاص أنه وفي هذه القضايا استطاعت الأمم المتحدة أن تحقق نجاحا واضحا حيث لا توجد حالات كوليرا،وهذا أمر يثير الاستغراب حيث إن المجاري طافحة في جميع أنحاء البلاد مع ارتفاع درجات الحرارة وهي عوامل مساعدة جدا لانتشار المرض.

كما أشار دي مستورا إلى عدم وجود حالات لشلل الأطفال على الرغم من وجود المرض في المنطقة، وقد قامت المنظمة بإجراء حملة للتطعيم ضد المرض في خضم الوضع الأمني الصعب حيث تم تطعيم نحو 4.9 مليون طفل عراقي.

وقال دي مستورا "إن هذه العملية جرت ببساطة ودون أية حملات إعلامية ولم نرد التحدث عنها لأننا ببساطة أردنا أن تحدث".

أما في المجال التعليمي فيوجد نحو 7.9 مليون طفل وطفلة في المدارس وقد تم توفير الحقيبة المدرسية بجميع أدواتها لكل منهم بينما تمت طباعة نحو 6 ملايين كتاب، وقد تم إصلاح وترميم مئات المدارس.

وقال دي مستورا "إنكم لا ترون هذا لأن الأخبار الجيدة عادة لا تتصدر عناوين الصحف"، مؤكدا على أن المستقبل في يد الشعب العراقي الذي يتصف بالقوة والقدرة على بناء بلده.