الحظر الإريتري المفروض على الأمم المتحدة يرغم المنظمة على نقل جنود مصابين بواسطة السيارات

18 تشرين الأول/أكتوبر 2005

تم نقل جنود مصابون تابعين لبعثة الأمم المتحدة في إريتريا وإثيوبيا عبر الطرق في مسافة تستغرق 8 ساعات من الحدود حيث تقيم البعثة إلى العاصمة أسمرا، وذلك بسبب الحظر الذي تفرضه الحكومة الإريترية على طائرات الأمم المتحدة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، "إن الجنود تعرضوا لحادث مروري وطلبت البعثة من السلطات الإريترية السماح لها بنقل الجنود إلى المستشفى جوا بناء على أسباب إنسانية، إلا أن البعثة لم تتلق أي رد من السلطات".

وقد وصلت المجموعة المصابة إلى أسمرا صباح اليوم الثلاثاء وتم إسعاف المصابون في المستشفى التابع للأمم المتحدة.

وقد أخلت البعثة أمس نحو 40 موقعا تابعا لها في المنطقة الأمنية الواقعة على الحدود بين إثيوبيا وإريتريا والمستخدمة لمراقبة وقف إطلاق النار بين البلدين، وذلك بسبب الحظر الذي فرضته الحكومة الإريترية على طائرات الأمم المتحدة وعدم اختراق المجال الجوي الإريتري.

من ناحية أخرى أعربت إثيوبيا عن قلقها من احتمال انسحاب بعثة الأمم المتحدة المنتشرة على الحدود بينها وبين إريتريا.

وكان الأمين العام قد أثار مسألة انسحاب البعثة على إثر قرار الحظر الذي فرضته إريتريا، وطالب مجلس الأمن في الخامس من الشهر الحالي إريتريا بالعدول عن هذا القرار لكنها لم تستجب، مما دعا الأمين العام إلى التهديد بسحب البعثة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.