مجلس الأمن يصدر بيانا يعبر فيه عن قلقه من تصاعد العنف في دارفور

14 تشرين الأول/أكتوبر 2005

أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا رئاسيا عبر فيه عن القلق العميق من تصاعد العنف في مختلف أنحاء إقليم دارفور بالسودان.

وأدان المجلس بقوة الاعتداء الذي استهدف قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي وأدى لمقتل أربعة جنود نيجيريين ومتعهدين مدنيين وجرح ثلاثة أشخاص آخرين.

وأدان المجلس كذلك جميع أعمال العنف التي شهدتها المنطقة في الفترة الأخيرة ودعا جميع الأطراف للالتزام بتعهداتهم ووقف العنف.

هذا وقالت راضيه عاشوري، المتحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة في السودان، إن الأمم المتحدة تشعر بقلق متزايد حيال تأثيرات أعمال العنف على جهود الإغاثة الدولية.

وأضافت قائلة "معظم ولايات دارفور الثلاث حددت من قبل الأمم المتحدة كمناطق لا يمكن أن تصل إليها الإمدادات نظرا لتوتر الأوضاع الأمنية هناك، وإجمالا هناك 600.000 شخص لا يمكنهم الحصول على الإعانات الإنسانية في الوقت الراهن".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.