مسؤول بالأمم المتحدة يشير إلى أن الزلزال الذي ضرب جنوب آسيا يؤكد على ضرورة توفير السكن المناسب المقاوم للزلازل

14 تشرين الأول/أكتوبر 2005

قال المقرر الخاص المعني بحق السكن المناسب، ميلون كوثري، إن الدمار وفقدان الأرواح الكبير الذي خلفه الزلزال الذي ضرب جنوب آسيا الأسبوع الماضي، يعتبر بمثابة دعوة للصحوة للحكومات والمنظمات الدولية وغيرها من الأطراف لضمان توفير السكن الآمن الذي يمكن أن يقاوم مثل هذه الكوارث.

وقال كوثري "إن حق كل شخص في السكن الملائم كجزء من حق العيش بطريقة مناسبة منصوص عليه في المادة 11 الفقرة (1) من المعاهدة الدولية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

وأضاف كوثري قائلا "إن هذه المأساة يحب أن تزيد من عزم جميع قطاعات المجتمع الدولي بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة وبرامجها، والدول ومجموعات المجتمع المدني والقطاع الخاص على العمل لوضع معايير آمنة للسكن المناسب في جميع أنحاء العالم".

وأكد كوثري أن معايير السلامة تتلخص في بناء مساكن تستطيع مقاومة الزلازل وغيرها من الكوارث لنتفادى كارثة مثل تلك التي وقعت في شمال باكستان والهند وخلفت أكثر من 35.000 قتيل وجرح 5000 وتشريد نحو 2.5 مليون آخرين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.