عنان يطالب بالاستثمار في الحد من الكوارث

عنان يطالب بالاستثمار في الحد من الكوارث

كوفي عنان
في عام تزايدت فيه الكوارث الطبيعية وبرهنت على أنه لا يوجد في العالم مكان آمن، طالب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني في الاستثمار في منع الكوارث والحد من الفقر لبناء مجتمعات تستطيع مقاومة مثل تلك الكوارث.

وأشار الأمين العام في الرسالة التي وجهها بمناسبة اليوم الدولي للحد من الكوارث، إلى الكوارث الطبيعية التي وقعت هذا العام من أمواج التسونامي العاتية التي ضربت المحيط الهندي مرورا بكارثة الجراد والجفاف في أفريقيا وانتهاء بالزلزال الذي ضرب جنوب آسيا الأسبوع الماضي حيث خسر مئات الآلاف من البشر أرواحهم وخسر الملايين أسباب رزقهم.

وقال عنان إن الدرس الذي يجب أن نتعلمه يتجسد في موضوع اليوم الدولي للحد من الكوارث هذه السنة وهو "الاستثمار في منع الكوارث"، مؤكدا أنه لا يمكننا منع حدوث الكوارث الطبيعية ولكن بوسعنا بل ويجب علينا أن نعد الأفراد والمجتمعات المحلية لتحملها.

وأشار الأمين العام إلى أن أشد الناس ضعفا أمام ثورات غضب الطبيعة هم عادة أشد الناس فقرا وهو ما يعني أننا حين نحد من الفقر فإننا نحد أيضا من الضعف في مواجهة الكوارث.

وقال عنان في رسالته "في هذه السنة الدولية للائتمانات الصغيرة ينبغي لنا أن نقر بأن الإئتمانات الصغيرة من شأنها الإسهام إلى حد كبير في التمكين لمن تقل أو تنعدم لديهم فرص الوصول إلى المؤسسات المالية التقليدية، الأمر الذي يحد من خطر الكوارث ويحسن إدارتها".

وأضاف عنان أنه بتنويع مصادر دخل السكان المعرضين لأعلى المخاطر وتعزيز التأمين ضد الكوارث، نكون قد عززنا من آليات التأهب لمواجهة الكوارث قبل حدوثها والتعجيل بالتعافي من آثارها بعد ذلك.

وهذا هو أحد النهج المبتكرة التي يدعو إليها "إطار عمل هيوغو للفترة ما بين 2005 و2015" المعتمد في المؤتمر العالمي المعني بالحد من الكوارث في كانون الثاني/يناير والذي أعيد تأكيده في أيلول/سبتمبر في مؤتمر القمة العالمي.

واختتم عنان قائلا في هذا اليوم الدولي أدعو الحكومات على جميع المستويات والمنظمات الدولية وجماعات المجتمع المدني والقطاع الخاص إلى تنفيذ هذا الإطار والاستثمار في الحد من الفقر ومنع الكوارث وذلك بهدف بناء مجتمعات قوية وإنقاذ الأرواح.