مسؤول بالأمم المتحدة يطالب بتوفير فرص العمل في أفريقيا لمنع الأزمات مثل تلك الموجودة على الحدود المغربية الإسبانية

10 تشرين الأول/أكتوبر 2005

أعرب ممثل الأمين العام لغرب أفريقيا، أحمدو ولد عبد الله، عن قلقه البالغ من الوضع على الحدود المغربية الإسبانية حيث يحاول المهاجرون الأفارقة عبور المغرب إلى مدينتي سبته ومليلية التابعتين للنفوذ الإسباني.

وقال ولد عبد الله "لا أستطيع تخيل الموقف بعد 20 عاما إذا لم نقم بجهد ضخم لخلق فرص العمل في أفريقيا"، مؤكدا دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، على معاملة المهاجرين الأفارقة معاملة إنسانية.

ويفتقد ملايين الشباب في أفريقيا فرص العمل ويعانون من ضيق العيش الأمر الذي يدفعهم لاتخاذ طرق خطيرة ويائسة للهجرة إلى أوروبا أو أمريكا الشمالية.

وقد حاول مئات المهاجرين خلال الأشهر الأخيرة اقتحام الحواجز لدخول المدينتين وقتل ما لا يقل عن 11 شخصا منهم 6 أشخاص يوم الخميس الماضي.

ويعمل مكتب الأمم المتحدة لغرب أفريقيا، والموجود في دكار بالسنغال، مع عدد من الشركاء بما فيهم اللجنة الاقتصادية لغرب أفريقيا ومنظمات المجتمع المدني لاقتراح عدد من التوصيات تقدم للحكومات والقطاع الخاص لتوظيف الشباب على المستوى المحلي والاستفادة من طاقتهم.

وسينتهي الإعداد من التقرير خلال الأسابيع القادمة لمناقشته في الاجتماع الأفريقي الفرنسي الذي سيعقد في باماكو في 3 كانون الأول/ديسمبر والذي سيناقش مستقبل الشباب الأفريقي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.