مفوضية شؤون اللاجئين تقول إن العراق ليس مستعدا لاستقبال العائدين في الوقت الحالي

مفوضية شؤون اللاجئين تقول إن العراق ليس مستعدا لاستقبال العائدين في الوقت الحالي

media:entermedia_image:e77fe506-792e-4105-ac30-33d81d1fe0c7
أشارت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن الوضع الأمني في العراق لم يشهد تحسنا في معظم أنحاء البلاد بل على العكس تراجع كثيرا، مطالبة الدول المضيفة للمهاجرين العراقيين على مواصلة تلقي طلبات اللجوء وعدم تشجيع عودة العراقيين إلى بلادهم.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، "إنه على الرغم من انتخابات الجمعية العامة التي جرت في كانون الثاني/يناير الماضي لم تستطع السلطات حماية المدنيين من الإعتداءات الوحشية بما في ذلك التي تستهدف المدنيين في جنوب ووسط البلاد كما لا يستطيع المواطنون الحصول على الخدمات الأساسية للعيش حياة آمنة ومستقرة".

وأضاف المتحدث أن عودة اللاجئين والمهاجرين في هذا الوقت قد تزيد من التوتر بين المقيمين والعائدين.

وقال ردموند "إن المفوضية تشجع الحكومات على تأجيل أية تدابير تهدف لإعادة اللاجئين العراقيين القادمين من جنوب أو وسط العراق".

وقد عدلت المفوضية من موقفها قليلا بشأن العائدين إلى محافظات الشمال مثل السليمانية وإربيل حيث أعمال العنف أقل بكثير مقارنة مع بقية البلاد وحيث يوجد قدر من الاستقرار السياسي على الرغم من هشاشة الاقتصاد والأمن.

وحسب الإحصائيات فإنه ما بين عامي 2003 و2005 عاد أكثر من 253.000 شخص إلى العراق من العديد من البلدان.