محاربة الفقر والإرهاب وإصلاح الأمم المتحدة يتصدران خطاب السودان أمام اجتماع القمة العالمي

محاربة الفقر والإرهاب وإصلاح الأمم المتحدة يتصدران خطاب السودان أمام اجتماع القمة العالمي

media:entermedia_image:e57dfd1f-3224-4b10-87ce-ad1489374bf5
أكد السودان في الخطاب الذي ألقاه اليوم أمام اجتماع القمة العالمي أن القمة وفرت فرصة تاريخية للنهوض بمسؤولية التصدي للتهديدات الماثلة عبر تعزيز الدور المركزي للأمم المتحدة وتمكينها من القيام بدورها في الحفظ على السلم والأمن الدوليين بالكفاءة المطلوبة.

وقال وزير خارجية السودان، مصطفى عثمان إسماعيل، إن المنظمة الدولية كانت ويجب أن تظل المنبر الجامع الذي يجسد المسؤولية الجماعية ومفهوم التعددية والسعي الجاد والإرادة القوية لخلق عالم آمن ومستقر.

وتطرق وزير الخارجية إلى موضوع التنمية حيث أكد أن موضوع التنمية يقف في صدارة هذه القمة لتحرير مليارات البشر من الفقر والجوع والأمراض، معربا عن قلق بلاده من تواضع حصيلة ما تحقق حتى الآن على صعيد تنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية.

وقال إسماعيل إن الإلغاء الكامل للديون والوفاء بالتعهدات الخاصة بالمساعدات الإنمائية الرسمية وتمكين البلدان النامية من الاندماج في التجارة الدولية أمور ضرورية لإعادة التوازن في الاقتصاد العالمي.

كما أكد وزير خارجية السودان أن الإرهاب يظل مهددا للاستقرار والأمن الدوليين، مجددا إدانة السودان القاطعة للإرهاب بكل أشكاله وصوره داعيا إلى تكثيف الجهود للقضاء على هذه الآفة.

وأشار وزير الخارجية في خطابه إلى أن السودان يواصل جهوده لوضع حد للاقتتال في دارفور، مشيدا بالجهود المخلصة التي يبذلها الاتحاد الأفريقي والتي تكللت أخيرا بتوقيع إعلان المبادئ الذي يمثل خارطة الطريق للتوصل إلى تسوية عادلة لمشكلة دارفور.