الأمين العام وبعض المنظمات الأمريكية يطلقون مبادرة لدعم التعليم العالي في أفريقيا

الأمين العام وبعض المنظمات الأمريكية يطلقون مبادرة لدعم التعليم العالي في أفريقيا

أطلق الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم مبادرة الشراكة لدعم التعليم العالي في أفريقيا التي ترعاها مؤسسات فورد وكارينغي ومكارثر وروكفللر ووليام وفلورا هيوليت وأندرو ميلون الأمريكية.

وقال الأمين العام في مراسم الافتتاح التي جرت في مقر مؤسسة فورد بنيويورك "إن الوقت ملائم جدا لإطلاق مثل هذه المبادرة، فالمجتمع الدولي مهتم جدا بالجهود الأفريقية الرامية إلى استغلال مواردها وتحسين مستوى معيشة مواطنيها".

وقال عنان إن مشروع الأمم المتحدة للألفية ولجنة أفريقيا قد دعمتا بشكل أساسي الاستثمار في الجامعات ومؤسسات التعليم والبحوث الأفريقية.

وأشار الأمين العام إلى الالتزام الذي تعهد به رؤساء العالم لدعم التنمية في الدول النامية وخصوصا في أفريقيا مشيرا إلى ضرورة تحويل هذه التعهدات إلى واقع ملموس ولتحقيق ذلك يجب تدريب الكوادر التعليمية وبناء قدرات الأبحاث وتعزيز التعليم من على بعد وفتح المجال أمام الجامعات الأفريقية للحصول على التكنولوجيا الحديثة بما في ذلك الانترنت والمكتبات والنشرات الدورية.

وطالب عنان بإزالة المعوقات التي تقف أمام حصول النساء والفقراء على التعليم العالي، مؤكدا أن مثل هذه الأهداف لا يمكن الوصول إليها، فالجميع مثل المؤسسات الخاصة واليونسكو وبقية منظمات الأمم المتحدة معنيون بدعم مؤسسات التعليم العالي في أفريقيا.