العنف يتواصل في دارفور مع بدء مباحثات السلام في نيجيريا

العنف يتواصل في دارفور مع بدء مباحثات السلام في نيجيريا

قالت بعثة الأمم المتحدة في السودان (أونميس) إن العنف ضد المدنيين في دارفور بغرب السودان لا يزال مستمرا على الرغم من بدء جولة المحادثات السادسة بين ممثلي الحكومة السودانية وحركتي التمرد في العاصمة النيجيرية أبوجا.

وكانت الحكومة قد وقعت في وقت سابق مع حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان إعلان المبادئ حول القضايا السياسية، وتدور المباحثات الحالية حول تقاسم السلطة والثروة والترتيبات الأمنية بهدف التوصل إلى اتفاق سلام شامل.

في الوقت نفسه أكدت أونميس أنها تلقت تقارير تفيد بأن رجال مسلحين قتلوا 3 أشخاص في قرية في شمال دارفور وأن 4 نساء قد اغتصبن في جنوب الإقليم، كما قام نحو 20 مسلحا بمهاجمة شاحنتين تابعتين للأمم المتحدة وأصابوا أحد السائقين إصابة بالغة.

من ناحية أخرى أوصى الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، مجلس الأمن بالموافقة على تمديد فترة ولاية أونميس لمدة عام آخر، حتى نهاية أيلول/سبتمبر من عام 2006.

وقال عنان في تقريره الدوري عن الأوضاع في السودان إن دور المجتمع الدولي في السودان لم يكن أكثر أهمية مما هو عليه خلال الوقت الحالي.

وأضاف الأمين العام في تقريره أن المجتمع الدولي يواجه تحديات كبيرة في الجنوب، فضلا عن تحديات إرساء الأمن في جميع أنحاء البلاد.