لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق تسعى للحصول على تمديد لفترة مهمتها

1 أيلول/سبتمبر 2005

أعلنت لجنة التحقيق الدولية المكلفة بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، رفيق الحريري، أنها بحاجة إلى تمديد فترة عملها المحددة بثلاثة أشهر من أجل استكمال مهمتها.

وقال ديتليف ميليس، رئيس اللجنة، أمام مؤتمر صحفي اليوم في بيروت، إن التحقيق قد أحرز تقدما كبيرا على العديد من الجبهات إلا أنه لم ينته بعد.

وكانت اللجنة التي أنشئت بموجب قرار من مجلس الأمن في 7 نيسان/أبريل الماضي قد تحددت مهمتها بثلاثة أشهر إلا أن الأمين العام لديه الحق في تمديد عمل اللجنة لفترة إضافية لا تتجاوز الثلاثة أشهر.

وحددت اللجنة أمس أسماء 4 قادة أمنيين سابقين ونائب برلماني كمشتبه بهم في عملية اغتيال رفيق الحريري.

ومسؤولو الأمن هم جميل السيد، مدير جهاز الأمن السابق، وريمون عازار، مدير جهاز مخابرات الجيش سابقا، وعلى الحاج، مدير الأمن الداخلي السابق، إضافة إلى مصطفى حمدان قائد الحرس الجمهوري السابق أما النائب السابق الذي أفرج عنه فهو ناصر قنديل.

وقال ميليس "إن اللجنة والقضاء اللبناني يراجعون حاليا الأقوال التي تم أخذها من الموقوفين"، مؤكدا على براءة المشتبه بهم حتى تثبت إدانتهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.