منظمة الأمم المتحدة للطيران المدني تحث شركات الطيران على أنظمة سلامة أكثر فعالية

منظمة الأمم المتحدة للطيران المدني تحث شركات الطيران على أنظمة سلامة أكثر فعالية

media:entermedia_image:e839bb90-82ba-4aec-9957-4605d7fa3bd8
طالبت اليوم منظمة الطيران المدني الدولي التابعة للأمم المتحدة جميع أعضائها البالغ عددهم 188 عضوا بإزالة أي خلل في أنظمة النقل الجوي.

وتأتي هذه المطالبة بعد أن شهد الشهر الحالي أسوأ حوادث جوية، حيث تحطمت 5 طائرات مما أودى بحياة أكثر من 330 شخصا في 4 بلدان الأمر الذي يجعله واحد من أسوأ الشهور في تاريخ الطيران المدني.

وقال مدير مجلس المنظمة، أسعد قطيط، إن المنظمة ستنظر في مسألة اعتماد معايير بشأن مراقبة السلامة الجوية.

وأضاف قطيط قائلا "إنه وبالنظر إلى زيادة أعداد المسافرين عبر النقل الجوي في السنوات القادمة فإنه من الضروري أن تقوم جميع الدول الأعضاء بالتعاون في الحد من نسبة الحوادث، والطريق الوحيد لذلك هو وضع آليات لمراقبة السلامة والشفافية في تبادل المعلومات".

وأكد مدير المنظمة أن نظام الطيران العالمي آمن بما فيه الكفاية ويعتبر عام 2004 من أكثر الأعوام أمنا بالنسبة لوقوع الحوادث الجوية إلا أن الشهر الحالي يعتبر من أسوأ الشهور في تاريخ الطيران المدني.

وقال قطيط "نحن مدينين للناس في جميع أنحاء العالم بمواجهة هذا الأمر بطريقة منسقة وشفافة"، مؤكدا ضرورة قيام الدول باعتماد معايير عالية للسلامة والالتزام بها وتنفيذها.

وأضاف قطيط أن الدول يجب أن تتحمل مسؤوليتها عن إنشاء نظمها الوطنية لمراقبة السلامة الجوية ويشمل ذلك شركات الطيران وهيئات تنظيم الطيران والمطارات ونظم الملاحة الجوية بالإضافة إلى مراجعة قوانين الطيران.