ممثل الأمين العام في أفغانستان يقدم إحاطة لمجلس الأمن عن الانتخابات والمخاوف الأمنية في البلاد

ممثل الأمين العام في أفغانستان يقدم إحاطة لمجلس الأمن عن الانتخابات والمخاوف الأمنية في البلاد

media:entermedia_image:2c820e00-7537-4697-a0e1-ee649345e1ae
قال ممثل الأمين العام في أفغانستان، جان آرنو، اليوم في إحاطة أمام مجلس الأمن إنه متفائل بإمكانية تأسيس جمعية وطنية منتخبة مع نهاية العام الحالي وبذا تكتمل الفترة الانتقالية السياسية في أفغانستان بنجاح.

وأضاف آرنو قائلا "إن المخاوف الأمنية لا زالت قائمة وإنه من الضروري السيطرة على العنف والأشكال الأخرى من انعدام الأمن من قبل الحكومة وذلك لتحقيق السلام والاستقرار في البلاد وهو هدف لا يزال بعيد التحقيق".

وتجدر الإشارة إلى أن الانتخابات البرلمانية والنيابية في أفغانستان ستجرى في البلاد في 18 من أيلول/سبتمبر القادم وتجري حاليا الاستعدادات اللازمة لإجراء هذه الانتخابات.

وقال آرنو في معرض إحاطته للمجلس إن نحو 40 مليون ورقة اقتراع أصبحت جاهزة للتوزيع كما أن نحو 30.000 من عناصر الشرطة سيتم نشرها حول مراكز الاقتراع بالإضافة إلى قوات دولية كاحتياطي لتلك العناصر.

وأشار آرنو إلى أن هناك عجزا في تمويل عملية الانتخابات يبلغ 30 مليون دولار لتغطية المصاريف الانتخابية بما في ذلك طباعة أوراق الاقتراع ووسائل النقل.

وقال آرنو إن الحكومة الأفغانية طلبت من بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان وغيرها من الشركاء الدوليين عقد مؤتمر دولي حول أفغانستان في كانون الثاني/يناير القادم، لتقييم الوضع في البلاد.

وأضاف آرنو قائلا إنه وبعد انتهاء الانتخابات فإن الأمين العام سيبدأ محادثات مع الرئيس الأفغاني، حامد كرزاي، لتحديد الدور الذي ستلعبه الأمم المتحدة في أفغانستان.