الفاو تستضيف مؤتمرا حول مصايد الأسماك الأفريقية في نيجيريا

22 آب/أغسطس 2005

بدأت في العاصمة النيجيرية أبوجا اليوم أعمال مؤتمر دولي لبحث الأزمة التي تتعرض لها القارة الأفريقية بسبب زيادة حجم الصيد البحري والزيادة المطردة لعدد سكان القارة مما يهدد بنقص حاد في كمية المواد الغذائية المتوفرة من الصيد البحري.

فقد انخفض معدل استهلاك الفرد الأفريقي من 8.8 كيلوغرام عام 1990 إلى 7.8 عام 2001 وقد دعت منظمة الأغذية والزراعة التي تشارك في القمة، لتضع خبرتها في هذا الميدان أمام قادة القارة الأفريقية، المجتمع الدولي للاستثمار في مجال الصيد البحري في أفريقيا.

وتعتبر القارة الأفريقية هي القارة الوحيدة التي انخفضت فيها كمية الصيد البحري وهو أمر يثير القلق نسبة لعدم توفر مصادر أخرى للحصول على البروتين ومعاناة القارة من انعدام الأمن الغذائي.

ويحاول المشاركون أن يضعوا إستراتيجية شاملة لتعزيز قطاع مصايد الأسماك وتنمية الثروة السمكية في أفريقيا وزيادة الاستثمار في هذا القطاع للقضاء على الجوع والفقر.

وأكدت الفاو ضرورة تعزيز هذا القطاع خصوصا في الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء إذا ما أردنا تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وأشارت المنظمة إلى أن هناك احتياطي كبير للأسماك لا يزال موجودا في أفريقيا إلا أنه مهمل ويمكن استخدام العديد من الأنهار الصغيرة الموجودة في القارة لتربية الأسماك وزيادة عددها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.