اختطاف سفينة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي قرب السواحل الصومالية

19 آب/أغسطس 2005

أعلن برنامج الغذاء العالمي اليوم أن السفينة التي استأجرها البرنامج وتحمل على متنها 850 طنا من الأرز لتوزيعه على ضحايا موجات المد البحري (تسونامي) لا زالت محتجزة قبالة السواحل الصومالية وذلك للأسبوع السابع على التوالي على الرغم من الاتفاق الذي تم التوصل إليه بإخلاء سبيلها.

وقال مدير البرنامج في الصومال، روبرت هاوسر، "إن هذا الوضع استمر أكثر من اللازم" حاثا الحكومة الصومالية الانتقالية على التدخل والمساعدة في حل المسألة بطريقة سلمية.

وقال هاوسر "إنها المرة الأولى التي تتعرض لها سفينة تابعة للبرنامج وتحمل على متنها مواد إنسانية للخطف".

وكان رجال مسلحون على متن قوارب قد خطفوا السفينة يوم 27 حزيران/يونيه الماضي على بعد 300 كيلومتر من العاصمة مقديشو.

وفي الخامس من الشهر الجاري توصل البرنامج لاتفاق مع قيادات المجتمع المحلي نيابة عن الخاطفين لإطلاق سراح السفينة وطاقمها الذي يبلغ 10 أفراد إلا أن الخاطفين فشلوا في تنفيذ الاتفاق ولا تزال السفينة محتجزة.

وكانت الشحنة موجهة لنحو 27.000 شخص في الصومال تأثروا من جراء موجات المد البحري التي ضربت سواحل المحيط الهندي في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.