عنان يتابع باهتمام الانسحاب الإسرائيلي من غزة

عنان يتابع باهتمام الانسحاب الإسرائيلي من غزة

media:entermedia_image:a33ee58c-796c-48fa-974f-e328d3de3fd0
قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، إنه يتابع باهتمام بالغ تنفيذ عملية فك الارتباط الإسرائيلي عن غزة وشمال الضفة الغربية التي بدأت اليوم والمتوقع أن تنجز خلال شهر تشرين أول/ أكتوبر.

وقال عنان إن ذلك يشكل أول انسحاب إسرائيلي من مناطق فلسطينية محتلة معبرا عن أمله في أن تتم بطريقة سلمية وهادئة بناء على جهود التنسيق التي قام بها جيمس وولفنسون مبعوث اللجنة الرباعية لخطة فك الارتباط.

وقال عنان إنه يؤمن أن هذه لحظة وعد وأمل ويستوجب لنجاحها إدارة قيادية على أعلى المستويات وبشكل متواصل من جانب الأطراف المعنية كافة.

وقد تمت إحاطة أعضاء اللجنة الرباعية، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة، من قبل وولفنسون عن التقدم الذي تم إحرازه خلال الشهرين الماضيين والعمل المتوقع خلال المرحلة القادمة.

وناقش أعضاء اللجنة دور المجتمع الدولي في عملية السلام في الشرق الأوسط واتفقوا على اللقاء منتصف أيلول/سبتمبر القادم.

من ناحية اخرى قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، سيتفان دوجاريك، "إن الأمم المتحدة سحبت موظفيها غير الأساسيين من غزة بصفة مؤقتة ونقلتهم إلى القدس".

وأضاف دوجاريك قائلا "إن هؤلاء الموظفين الذين تم نقلهم يقومون بأعمال إدارية للأونروا ولكن هناك بعض الموظفين من المنظمات الأخرى وقد اتخذت الاحتياطات اللازمة حتى لا تؤثر عملية النقل على سير العمل في غزة".

من ناحيته قال السفير دان غيلرمان، ممثل إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي إن خطة فك الارتباط التي بدأت بلاده في تنفيذها اليوم تمثل لحظة تاريخية وخطوة هي الأكثر شجاعة التي يقدم عليها أي قائد إسرائيلي.