عنان يقول إنه لديه مؤشرات بأن إيران والأوروبيين على استعداد لمواصلة المفاوضات

10 آب/أغسطس 2005

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم أنه تلقى مؤشرات من إيران والمفاوضين الأوروبيين بمواصلة التشاور للوصول إلى حل لبرنامج إيران النووي.

وقال عنان للصحفيين "أعتقد أن أفضل طريقة لكسر الجمود الحالي هو مواصلة الحوار مع المفاوضين الأوروبيين".

وأضاف الأمين العام قائلا "أعتقد أنهم يجب أن يواصلوا البحث عن حل يتماشى مع القانون الدولي وقرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولدي مؤشرات من الطرفين بأنهم على استعداد لمواصلة البحث عن حل".

وقد قررت إيران الأسبوع الماضي استئناف نشاطها النووي في مفاعل أصفهان لتحويل اليورانيوم تحت مراقبة الأمم المتحدة إلا أن المفاوضين الأوروبيين، فرنسا وبريطانيا وألمانيا، قالوا إن هذا يعني وقف المفاوضات مع إيران.

وقال عنان "إن هذا مخالف لاتفاقية باريس التي تنتهجها الوكالة الدولية ولكني آمل ألا يقوم أي جانب باتخاذ إجراء من شأنه تصعيد الخلاف".

وقال عنان "أنا على اتصال مع جميع الأطراف المعنية وقد تحدثت مع الرئيس الإيراني الجديد حول الموضوع مؤكدا على ضرورة التحلي بضبط النفس ومواصلة الحوار".

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم أن إيران قد أزالت جميع الأختام في أجهزة تخصيب اليورانيوم بمفاعل أصفهان النووي وقد اتخذ الإيرانيون هذه الخطوة بعدما أبلغتهم الوكالة بأن نظام المراقبة في المفاعل تم تشغيله.

ويجتمع مجلس أمناء الوكالة حاليا في فيينا بناء على طلب من المفاوضين الأوروبيين لمناقشة الخطوة التالية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.