مجلس الأمن يؤكد أن العمليات الإرهابية التي وقعت مؤخرا في العراق يجب ألا تعيق العملية السياسية

مجلس الأمن يؤكد أن العمليات الإرهابية التي وقعت مؤخرا في العراق يجب ألا تعيق العملية السياسية

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
أدان أعضاء مجلس الأمن اليوم موجة الهجمات الإرهابية "المريعة" التي وقعت في العراق مؤخرا مطالبا في الوقت نفسه الدول الأعضاء أن تتعاون في وقف تحركات الإرهابيين من وإلى العراق الأمر الذي يعيق العملية السياسية المتواصلة في البلاد.

وأكد المجلس "أن العمليات الإرهابية يجب أن تتوقف ويجب ألا تعيق فترة الانتقالية السياسية والاقتصادية التي تتبلور حاليا بما في ذلك صياغة الدستور والاستفتاء الذي سيجرى عليها".

كما اعتمد المجلس القرار رقم 1618 لعام 2005 الذي حث فيه المجلس بشدة أعضاء المجلس على حظر توريد السلاح والتمويل الذي يدعم الإرهابيين وشدد على ضرورة تعزيز التعاون بين الدول في المنطقة من أجل ذلك.

ووصف المجلس العمليات الأخيرة التي استهدفت الأطفال والعاملين بالانتخابات والدبلوماسيين بالمخجلة والمريعة.

وطالب المجلس المجتمع الدولي بتقديم الدعم اللازم للحكومة العراقية لتوفير الحماية للجالية الدبلوماسية وموظفي الأمم المتحدة وغيرهم من الموظفين الأجانب العاملين في العراق.